السفر على متن الطائرة مع الأطفال

ليكون طفلك مرتاحا في سفره بـ الطائرة

الحديث عن الأطفال يجرك دائما لمخاطبة الأم. لكن لا أعرف لماذا أجد نفسي أميل الى أن اوجه خطابي للأب…

ربما لأني أعرف مسبقا أن القارئ لهذه المقالات هو انسان عربي متشبع بمبادئ القيادة الذكورية،

أو ربما وهو الأرجح أني أربط ألأمور أكثر بالمسؤولية فلا أجد أجلد من الرجل قدرة على تحملها.

لكن في هذا المقال سأخاطب الأم فهي تبدو لي الأقرب والأنسب لتوفير راحة مثالية للطفل في سفره بالطائرة :

تهييئ الطفل للسفر بـ الطائرة

السفر عبر الجو أمر مثير للكبار والصغار في آن واحد،

لذلك لا يتردد أحد في أخذ مجموعة من التدابير الضرورية قبل أن تقلع الطائرة، خصوصا اذا كان رفقة أطفاله الصغار

طبعا من المهم هنا التركيز على توقيت الرحلة، هل هي ليلا أم بالنهار،

وملاحظة هل سيكون هناك توقف للطائرة في احد المطارات أم لا،

زد على ذلك أرقام التذاكر المخصصة لأعضاء الأسرة المسافرة.

كل هذه الأمور جد مهمة بالنسبة للطفل، فالتوقيت والتوقف في المطارات يعطي هامشا مهما للأمهات لخلق فرص مريحة للأطفال

حتى يمكن متابعة السفر دون مشاكل، أما بالنسبة لأرقام التذاكر فمن الملح الجلوس قرب طفلك وليس تركه وحيدا والجلوس جوار سيدة من الشيشان لا تعرفينها ولا تعرفك!

قبل اقلاع الطائرة احرصيعلى أن يقوم الطفل بكل الأعمال الضرورية، ومنها الدخول الى الحمام والتجول في مرافق المطار،

وذلك لجعل حريته أكثر إنطلاقا قبل كبحها داخل الطائرة…

ومن المهم أيضا أخذ بعض المغذيات الخفيفة التي قد تثير شهية طفلك وفضوله،

لكن احرصي دوما على ألا تكون منعشة أكثر من اللازم كالشوكولاتة أو الحلويات،

فنحن نريده أن ينام لو أمكن وليس أن يكون أكثر حيوية فيثير البلبلة في الطائرة!

هنا سأضيف أمرابسيطا جدا يتعلق بالألعاب ووسائل الترفيه…

من المهم أخذ بعض الألعاب الخفيفة والمسلية أو بعض الأجهزة الالكترونية الخاصة بطفلك،

شرط ألا يخلق لعبها ضوضاء داخل الطائرة، قد يجعلك تواجهين مشاكل مع بعض الركاب.

المهم فكري سيدتي أن طفلك سيبقى مستلقيا على مقعده لمدة تقدر بالساعات الطوال،

وفكري أيضا أنه ربما قد لا يتفهم مسألة الجلوس باستكانة وجمود طول تلك المدة،

فلا بأس أن تناقشي معه الأمر فيما قبل،

وهذا ما يدخل في اطار اشراك أطفالك في مراحل السفر الذي تحدثنا عنه في المقالات السابقة،

أنظري: ثلاث خطوات ليكون طفلك سعيدا بالسفر

مع طفلك على الطائرة

الأمر سهل للغاية، لا يمكن أن نترك أطفالنا يتجولون في ممرات الطائرة لوحدهم دون ارشاد،

فلا بأس هنا أن نعطيهم فكرة عن الأجواء بالداخل، وعن دور كل الأدوات المتاحة القابلة للاستعمال الدائم أو عند الضرورة.

يجب أن نشرك الطفل في بعض التفاصيل كأن نعصيه الفرصة ليبحث عن مكانه وأن يربط الحزام بنفسه،

فالحرية المقيدة مطلوبة في هذا الاطار حتى يشعر أنه هو من اختار السفر ولسنا نحن

سيدتي حاولي أن تجعلي طفلك في وضع مريح، راقبي ملابسه وحذاءه، فربما قد يشكلا عائقا ينزع راحته…

أشغليه بالاستماع الى قصة عبر سماعات من جهازه، أو أن يقرأ في كتابه…

اجعليه ينشغل فيتعب لكي ينام…وبنومه نكون قد وصلنا الى الهدف الذي من أجله كتبنا هذا المقال!

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق