أسباب السفر : لهذا السبب عليك أن تسافر

لأي أسباب عليك أن تسافر ؟

أسباب السفر .. الملل، القلق، الغضب، التعب، الضغط، الوهن، المرض…اجمع كل هذه السوابق السيئة قبل أن تتمدد في جسمك أكثر،

وضعها في خلاط، اطحنها بلذة كأنك تنتقم …ستحصل يا عزيزي في آخر الخلطة على هذا المنتوج:

يجب أن تغير

أن تغير الأمكنة ولو لفترة، أن تغير رتابة العمل، أن تغير المقهى أو النادي، أن تغير الوجوه.

فهناك نوع من الناس أنت تراه يوميا كلما خرجت إلى الشارع أو في العمل وربما هو سبب مأساتك دون أن تدري وربما أنت سبب عذابه…

أغرب عنه يا أخي أو دعه يغرب عنك!

الآن اقتنعت أنه يجب أن تغير كل شيء ولو لفترة.

حسنا دعني أخبرك بكل ثقة ، هذا هو السبب الوحيد والأقوى الذي سيدفعك للسفر اليوم قبل أي وقت آخر…

سافر ولا تتردد ستحصل على نتائج مبهرة سواء على المستوى النفسي أو الصحي أو المعنوي…

أما الجانب المادي فأنا لا أتحمل أي مسؤولية.

لكن ما فائدة الجانب المادي إذا كنت مريضا في نفسيتك، محطما في معنوياتك،

عليلا في صحتك…أعتقد أنه لا فائدة تذكر، ما دام هذا الجانب يفتقد للمحرك الذي هو أنت،

وطبعا أنت غائب ما دمت قد صنعت لنفسك زنزانة من وهم أقعدتك مستكينا دون حركة.

جرب معي مثلا أنك ترتدي قميصا جديدا أو تركب سيارة جديدة.

ما هو إحساسك؟

فأنت هنا قد قمت بالتجديد، وهو فعل شامل يجب أن يكون سنة نتبعها في حياتنا،

بما في ذلك تجديد الأماكن والوجوه والأحاسيس…فكما جربت ركوب السيارة الجديدة،

جرب أن تستقلها في رحلة ممتدة إلى جبل، إلى قرية، إلى منتجع، إلى مدينة، أو إلى بلد آخر غير بلدك…

فهناك ستشعر أن الظروف ليست هي الظروف، والنفس ليست هي النفس،

وتفاعلك مع الحياة حتما سيتغير، بعدما تنشط أفكارك وينتعش جسمك وعقلك.

التغيير أو التجديد هو الحافز الذي سيجعلك تفكر دون انقطاع بأنه يجب عليك أن تسافر،

وهنا سيتحول من سبب إلى هدف في حد ذاته لأن النتائج حتما ستكون رائعة.

ولكي تشعر بعظمة النتائج جرب أن تقوم بالعكس…أقصد هنا أن تجلس ردحا مهما من الزمن دون أن تسافر أو تتحرك:

كل يوم وأسبوع، وكل شهر مكتوب على قلبك أن تدخل نفس المتجر، أن تجلس في نفس المقهى،

أن تراقب نفس البنايات والشوارع، أن تسلم على نفس الناس وتصطبح على نفس الوجوه، هو نفس الحوار ونفس المشاكل، ونفس الطلبات من زوجة التي لا تنتهي!

لذلك حاول أن تغير…طبعا لن تغير الزوجة المسكينة،بل خدها مع الأولاد وسافر..

للمزيد من المقالات قوموا بـزيارة الموقع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق