الزمن و السفر: تنظيم الزمن خطوة نحو سفر ممتع

تنظيم الزمن خطوة نحو سفر ممتع!

كان الزمن يوم عطلة، وطلبت من أحد الأصدقاء أن يسدي لي خدمة معينة، فقبل الأمر بنوع من التردد.

وبعد انشغاله لمدة ساعة من الزمن تقريبا كان قد أنهى الأمر الذي كلفته بتنفيذه،

لكنه قال لي جملة لا زلت أتذكرها الى لحظة كتابة هذا المقال: لقد ضيعت علي عطلتي، ضاع اليوم بأكمله!

صراحة استغربت: كيف لساعة من الزمن أن تضيع يوما كاملا، وهو يوم عطلة!

فكرت في الموضوع جيدا فتوصلت الآن بعد كل هذه المدة الى تفسير معقول:

فهذا الصديق لديه برنامج لقضاء ذلك اليوم، وهو برنامج منظم ترتبط فقراته بشكل موثق،

فإذا وقع أي خلل بسيط في الزمن ضاع كل التنظيم، لأن ذلك الخلل سيضيع عليه وقتا مهما كان مخصصا لنشاط معين في إطار ذلك التنظيم والتخطيط الذي تعود التزامه في قضاء كل يوم عطلة.

أفهمتم ما الذي حصل؟ حسنا الفكرة واضحة وهي تنطبق تماما على قضاء المدة المخصصة للسفر أو السياحة،

فلا بد من تنظيم للأنشطة، وأقصد بالضبط أن يكون هناك تخطيط لاستغلال الوقت بشكل مثالي للحصول على سفر مفيد وممتع. بدون أي مشاكل متعلقة بالزمن.

وبعدها لن نسمح لأشغال جانبية أن تضيع علينا يومنا أو رحلتنا،

كما حصل لذلك الصديق الذي فاجأته كالقدر المستعجل!

عزيزي المسافر!

وهنا سأعود للمسافر العربي وأقول أنه للأسف هذا التنظيم هو أول عنصر يغيب لديه في مدة السفر …

لذلك لا يجب أن نستغرب أن هذا المسافر يقضي أثناء سياحته فترات طويلة في مكان واحد أو يزاول نشاطا واحدا، في الزمن المحدد.

وقد تكون فترة ذلك تعادل طول مدة و الزمن المبرمج السفر! فأين هو التنظيم؟ بل أين هي المتعة؟

عزيزي المسافر…الوقت ثم الوقت، او لنقول الزمن ، فزمن رحلتك لا بد له من تنظيم،

فلا تجلس في مكان مدة أطول من اللازم، لا تجعل سفرك كله سباحة في الشاطئ،

لا تجعل زيارتك لموقع أثري يأخذ كل مدة السفر، لا تأكل دائما في نفس المطعم،

لا تجعل يومك يضيع في نشاط غير مفيد وغير ممتع، حاول دائما أن تنوع أنشطتك وتغير مواقعك،

وأنت دائما تفكر أن الزمن المعد السفر هو لحظات غالية لا يعقل قتلها في مكان واحد أو بنشاط واحد اذا فعلت هذا،

وفكرت في تنويع أنشطتك بشكل متناسق حسب الزمن ، فتأكد عزيزي ستكون قد وضعت أول خطوة نحو سفر ناجح.

للمزيد من المقالات الحصرية ، قوموا بـزيارة الموقع: https://almusaafer.com/ 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق