البتراء الوردية أرض العجائب

في  قلب جبال الأردن الصخرية ، في جنوب عمّان ، تتلألأ تلك المدينة الوردية المنحوتة ( البتراء ) ، عاصمة حضارة الأنباط ، وإحدى عجائب الدنيا في العصر الحديث .

تمتد البتراء من عسقلان الفلسطينية  في الغرب و حتى الصحراء الشامية في الشرق ، يتجسد فيها مدينة من أروع المدن التاريخية التي كانت ومازالت تحمل في طياتها الكثير من الأسرار ، فمدينة البتراء هي مستودع تاريخي وديني يضرب جذوره في التراث العريق.

تلك المدينة المتفردة أيضا كانت مسرحا للكثير من الأحداث التاريخية والأعمال الفنية ، ومصدرا لإلهام الكثير من الفنانين والمبدعين في الشرق والغرب .

تعتبر البتراء مدينة أثرية متكاملة ومستقلة ، تجذب لها  الزائرين من كل أماكن الأرض ، للتمتع بجولة مثيرة داخل مدينة الغموض والتاريخ ، من خلال زيارة تلك الأماكن :

التكوينات الصخرية الوردية

قد يكون أجمل ما يميز البتراء هو اللون الوردي الغالب على تلك المدينة ، هو أصل تسميتها بهذا الاسم ، فكلمة البتراء في اللغة النبطية تعنى الصخور الوردية ، والعجيب في الأمر أنه تم نحت المدينة بالكامل في هذا الصخر الوردي منذ العصر النبطي قبل الميلاد و حتى القرن الأول الميلادي ، مما يجعل فكرة زيارتها للتمتع  بمشاهدتها فكرة غاية في الإثارة و الروعة .

ومن أروع الأشكال الصخرية الوردية التي تميز مدينة البتراء :

الطريق الملتوي ، و الدير القديم الذي يعود للقرن الأول الميلادي ، و المسرح الذي تشتهر به مدينة البتراء ، وأيضا المعبد الكبير ، قصر البنت ، و المحكمة .

الخلفية التاريخية لمدينة البتراء

هنالك الكثير من الأقاويل التاريخية التي حيكت حول البتراء ، منها ما تم إثباته بالدلائل ومنها ما لم يتم إثباته حتى الآن ، فهالة الغموض التي تلف تلك المدينة تجعل منها رمزا روحانيا ثقافيا وتاريخيا عملاقا عند أصحاب المعتقدات الدينية الثلاثة ، على سبيل المثال هناك معتقد ديني في العقيدة اليهودية يؤكد على أهمية أرض البتراء بالنسبة لهم ، كاعتقادهم بوجود تابوت العهد مدفونا بأرضها .

جبل هارون

بإحدى قمم الجبال العالية في مدينة البتراء ، يقبع مقام النبي هارون ، لذلك أطلق على الجبل ( جبل هارون ) ، المقام عبارة عن مسجد صغير تقام حوله الطقوس الدينية في المناسبات المختلفة ، وتنسج حوله الكثير من الحكايات والأساطير، يرتاده له الزائرون من الكثير من الأماكن، للتبرك من قدسية المكان، وإحياء تلك الطقوس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق